حكاياتي في الباص: بين المغامرة والراحة

“دورة – جونيه – جبيل”، “العدلية – البربير – الكولا”، “صور – النبطية”، “طرابلس – طرابلس”، “تاكس – تاكس”، “طالعة مدام؟”، هي العبارات التي تزدحم داخل أذنيّ عند التنقّل سيرًا في منطقة بيروت الكبرى. فعددٌ كبيرٌ من سائقي الباصات والسيارات العمومية يتخذّون من المرافق العامّة مواقف لهم لاستقطاب الركاب ونقلهم إلى المكان الذي يقصدونه، ولكن للأسف فقط  25% من سكان لبنان يعتمدون على وسائل النقل المشترك، والبقية يعتمدون على وسائلهم الخاصة بحيث نجد سيارة لكل ثلاثة أفراد في لبنان والتي هي نسبة عالية مقارنةً بدول العالم. وذلك لعدة أسباب منها عدم تنظيم هذا القطاع من قبل السلطات اللبنانية، سرعة السائقين، المضايقات التي تتعرّض لها الفتيات إجمالاً… بالرغم من ذلك، ولايماني بالفوائد الكثيرة لاستعمال وسائل النقل المشترك، أستعمل يوميًا الباصات وسيارات الأجرة للتنقل من وإلى العمل وإلى الاماكن التي أزورها. وفيما يلي سأسرد لكم البعض من حكاياتي في الباصات، لفترة تقارب العشر سنوات، محاولةً إقناعكم باستخدام وسائل هذا القطاع.

كون مركز عملي في الليلكي، أستقلّ يوميًا الفان رقم 4 من وإلى الطيونة وذلك مقابل 1000 ليرة لبنانية فقط لاغير، وأيضًا أستقلّه للذهاب إلى الحمرا والداون تاون. وعند الذهاب إلى البربير، فردان، أو الحمرا أستقلّ الباص رقم 24 (كلفته أيضًا 1000 ل. ل.)، وكنت أستقلّة حين كان عملي في فردان. أمّا للذهاب إلى جونيه أو الكسليك، أستقّل الباص رقم 6 أو الفانات الصغيرة التي تتّجه إلى طرابلس (هنا الكلفة 3000 ل. ل.)، وللتنقّل من برج حمود إلى السوديكو أو المنارة، أستعمل الباص رقم  15 (1000 ل. ل.). كما أذكر بأنه حين قرّرتُ وصديقتي لمى الذهاب إلى عاصمة الشمال، طرابلس لتمضية بعض الوقت، استقلّينا حافلة تابعة لشركة Connexion من موقف شارل الحلو للباصات إلى ساحة النور في طرابلس (مقابل 5000 ل. ل.). ومرّة أخرى اضطررت للذهاب إلى النبطية وصور، فالحلّ كان بالذهاب بسيارة الأجرة إلى الموقف قرب السفارة الكويتية، والذهاب بأحد الفانات مقابل 5000 ل.ل.

خلال رحلاتي هذه أشعر أحيانًا بالخوف والقلق، ولكن الشعور بالراحة والتوفير والمحافظة على البيئة يطغى ويشجعني على استعمالها، رغم كلّ التحديات. لا أنكر بأن صلواتي في الفان رقم 4 تعادل أو حتى تفوق تلك التي أتلوها في الكنيسة، نظرًا لتهوّر بعض السائقين وسرعتهم، ولكن لم يحدث معي أي حادث يذكر، مع العلم بأن معظم تنقلاتي تكون خلال فترة الليل. ولا أنكر أيضًا تعرّضي لعدة محاولات تحرّش جنسي لفظي، نظري، أو لمسي ولكن حسب تقرير أمين عام الأمم المتحدة، حول القضاء على كافة أشكال العنف ضد المرأة، التحرش الجنسي موجود في كل الأماكن الخاصة منها والعامة. وموقع متعقّب التحرّش، يظهر أيضًا بأن البعض تعرّض لمحاولات تحرّش داخل سياراتهم الخاصة. ولتفادي التحرّش، أعمل على تطبيق عدة نصائح قرأتها كالانتباه والتيقظ ومشاهدة الأشخاص بعيونهم وتذكّر ملامحهم، أو الاتصال بأي شخص وإبلاغه كل المعلومات حول مواصفات السيارة والسائق ومكاني والمدة التي أحتاجها للوصول وذلك بصوتٍ مرتفع لكي يشعر السائق بالخوف، والصراخ لطلب النجدة أو استعمال رذاذة عطر صغيرة للرشّ في عيني الشخص الذي يحاول التحرّش.

بمقابل التحديات المذكورة أتمتّع بعدة فوائد خلال تنقلي في الباصات أو سيارات الأجرة. بدايةً أوفّر الكثير من المال، فبدل الكلفة السنوية لاقتناء سيارة وصيانتها وتغذيتها بالفيول والدفع مقابل ركنها، أقوم بعدة نشاطات ترفيهية. بالإضافة لتوفير المال، أوفّر الكثير من الوقت، فبدل القيادة وتضييع الوقت في البحث عن مكان لركن السيارة، أقوم بقراءة كتاب خلال المسافات الطويلة أو تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي خلال المسافات القصيرة، حتّى في بعض الأحيان أقوم بمتابعة أعمالي في الباص كإرسال بريد إلكتروني أو الردّ على شخص ما. كما أن استعمال وسائل النقل المشترك، يعزّز لديّ شعور المواطينة حيث أشعر بالقيام بواجبي كمواطنة لبنانية صالحة. فأقدّر أهمية النقل المشترك في تقليل نسبة التلوّث، حيث أن العدد الكبير للسيارات هو من أهمّ أسباب تلوّث الهواء في بيروت. وأهميته أيضًا في التخفيف من ازدحام السير الذي يكلّف الدولة اللبنانية سنويّا حوالي 2 مليار دولار ما يقارب 4% من الناتج الإجمالي المحلي. بالإضافة لذلك، أشعر بمسؤوليتي تجاه تخفيف حوادث السير إذ إن البحث التي أعدّه مؤخرًا الدكتور علي غندور، الباحث في المجلس الوطني للبحوث العلمية تشير بأن كثرة حوادث السير في لبنان مرتبطة بكثافة السيارات على الطرقات. فاستعمال وسائل النقل العام يخفّف من عدد السيارات وبالتالي يخفّف من مخاطر الحوادث، ويمكن مراجعة هذه المخاطر عبر خريطة مخاطر حوادث السير هذه المعدّة وفقًا للبحث المذكور سابقًا.

هذا البعض من حكاياتي في الباصات، على أمل أن تزيد نسبة مستخدميها عن الـ25% في المستقبل، من قبل الرجال والفتيات. تتحمّل السلطات اللبنانية مسؤولية فوضوية قطاع النقل العام المشترك وتراجعه، ولكن يوجد عدة مبادرات من جهات دولية كالبنك الدولي لتحسينه. والأهمّ هي المبادرات الوطنية والخطط التي تطلقها المؤسسات الحكومية أو تلك التي تقوم بها المؤسسات الغير حكومية. فمباردة مشروع خريطة الباص عملت على تصوير خطوط الباصات التي تربط مدن لبنان، فما عليكم سوى تحميل التطبيق لمعرفة الخطّ الموجود لايصالكم لوجهتكم والتحلّي بالقوة والشجاعة والذهاب بالباص. أمّا إذا كانت الوجهة غير مذكورة، فعليكم بسيارة الأجرة أو استخدام تطبيق أوبر. ولا تنسوا إلقاء التحية عند الصعود والتوجّه بالشكر عند النزول، فنجعل من الايجابية رفيقتنا في كل الأمكنة والأوقات!

نينات كامل

السياحة الدامجة في لبنان

 افتتح اتّحاد المقعدين اللبنانيّين بالشراكة مع الشبكة الأوروبيّة للسياحة الدامجة اينات ، “مؤتمراً وطنيّاً حول السياحة الدامجة بعنوان ” نحو سياحة دامجة” . واستمرّ المؤتمر يومَي الخميس والجمعة 26 و27 كانون الثاني 2017، في فندق “كراون بلازا”، الحمرا، وذلك في إطار مشروع “السياحة للجميع في لبنان”، ضمن برنامج “أفكار 3” المموّل من الاتّحاد الأوروبّيّ، وبإدارة مكتب وزير الدولة لشؤون التنمية الإداريّة.

20170127_123013

  هدف هذا المشروع ومدته 24 شهر

نشر مفهوم السياحة الدامجة

تعزيز حقوق جميع الأشخاص مهما اختلفت قدراتهم وتنوّعت احتياجاتهم

وضع إطار عام من أجل تأسيس الهيئة الداعمة لمشروع “السياحة للجميع في لبنان

وشارك في المؤتمر خبراء عالميّين في مجال السياحة الدامجة، إلى جانب عدد من رجال الاقتصاد والأعمال ومنظمات المجتمع المدني .وقد وعد كل من  بلديات جبيل وبعلبك و صور في جعل مدنهم اكثر ملائمة لذوي الاحتياجات الخاصة وازالة العوائق و الحواجز المادية و الغير مادية.وأكد ممثل محمية أرز الشوف، أنّ تأهيل كلّ الخدمات هو تحسين في العمل في المحميّة”، مشيراً إلى أنَّ 90  في المئة من مواصفات المحميّة باتت مطابقة للمعايير العالميّة

 اما في اليوم الثاني  وعد مدير الجلسة، رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت جمال عيتاني، بجعل بيروت “مدينة صديقة للبيئة من خلال محاولة الحد من زحمة السير، فضلا عن تحسين طرق العيش في المدينة من خلال الأخذ في الاعتبار الاحتياجات المتنوعة”. وأكد أن “بلدية بيروت بدأت بالفعل تنفيذ مشاريع جديدة وطرقا جديدة ليستطيع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من التنقل باستقلالية”.

واختتم المؤتمر بجلسة بعنوان “نحو إطار وطني للسياحة الدامجة”، شارك فيها المدير العام امؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية (ليبنور) لانا درغام، المدير العام للنقل عبد الحفيظ القيسي، المديرة العامة لوزارة السياحة ندى سردوك، رئيس “ملتقى التأثير المدني” فهد صقال، ممثل نقابة أصحاب وكالات السفر والسياحة نبيل مرواني وممثلة نقيب أدلاء السياحة في لبنان هيثم فواز أمينة السر جيني نوفل.

  لن نغوص الا في كلام مدير عام النقل عبد الحفيظ القيسي  الذي ربط بين تعريف السياحة التي تقوم على الانتقال من مكان  الى اخر بهدف الترفيه ومن هنا اهمية وجود نظام فعال ووسائط ملائمة  من النقل العامة تتيح للجميع و خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة من بالنتقل بحرية و راحة وممارسة حقهم الطبيعي في السياحة الداخلية

  كان صادقا في ما قاله واعترف ان ليس هناك من نقل مشترك مترابط و منظم في لبنان وما تسعى  وزارة النقل و الاشغال العامة – مديرية العامة  للنقل البري و البحري لأيجاده ليكون نظام ذو مستوى عال يعتمد عليه المواطن ويثق فيه ليتخلى عن  سيارته الخاصة في التنقل.وقد عمدت المديرية بوضع خطة اصلاح قطاع النقل ضمن سياسة خطة الوزارة لتكون خارطة طريق لتحسين و تطوير قطاع النقل بشكل عام والنقل العام للركاب بشكل خاص  وقد وضعت الاطر النتظيمة لهذه الخطة بأكملها

وفي بعض التفاصيل ان الوزراة قد وضعت دراسة  شاملة لتأمين خدمة النقل العام على كامل الاراضي اللبنانية و حددت  بوجب هذه الدراسة كافة المسارات والخطوط الباصات لتكون متشابكة و فعالة مع مناطق التجميع ضمن رزم عمل فعالة

وقد تم اختيار مشروع رائد ضمن بيروت الكبرى كنقطة اولى ليتم تعميمه لاحقا على جميع الاراضي اللبنانية وتم اختيار موصفات الباصات بالتنسيق مع اتحاد المقعدين اللبنانيين والمعايير الدولية. وقد اتخذ القرار بأن تكون 100% من الباصات ذات هذه المواصفات العالمية وتتضمن بشكل عالم بتجهيز الباص بالمنحدر اللازم عند مدخله , وجود مكان مخصص وواسع لركن كرسي ذوي الاحتياجات الخاصة بالاضافة الى شاشات لتعريف على المحطات و نظام صوتي لتعريف عن المحطة. وتم  وضع نظام البطاقات الممغنطة ليتكامل مع هذا المشروع وكيفية تنظيمه وتوزيعه على جميع الخدمات وقد تمت دراسة اسعار هذه البطاقات للتتناسب مع جميع شرائح المجتمع ويستفيد ذوي الاحتياجات الخاصة من بطاقات مجانية

  وتسعى وزارة النقل لايجاد التمويل لهذا المشروع من خلال الخزينة العامة او خلال  قروض  دولية لتنفيذ هذا المشروع الرائد والخطة النقل الكاملة.

  وما يربطنا بهذا المؤتمر المشروع هو ارتباط النقل المشترك بشكل وثيق بهذا المشروع حيث ان التنقل اولى حلقات السلسلة   للوصول الى السياحة الدامجة فبلا وسائل تنقل  مشتركة او خاصة تتناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة يكون هذا  المشروع فاقداً لاهم دعائمة الاساسية ولكن ليس خطأ الترويج لهذا النوع من السياحة على امل تحسين متسوى خدمات النقل والسياحة معاُ .ما يحز في قلبنا اننا نسمع نفس الكلام منذ زمن عن خطط و دراسات ولا اموال و لا افعال .و  حتى عندما كان هناك اموال للنقل العام شاهدنا كيف يتم استعمال المال في شراء باصات دون موصفات وحتى دون قطع غيار او لا تصلح للعمل على طرقات لبنان.نحنا لا نريد فقط خطط للاستعمال لفترة بل نريد خطط تراكمية و مستدامة.

اما بالنسبة للسياحة المستدامة فقد تم طرح اشكاليات في المؤتمر كيف ستمكن شخص من ذوي الاجتياجات الخاصة القيام برحلات سياحة و هو لا يعمل وهناك نسبة كبيرة من البطالة .هل ما نريد من هذا المؤتمر تحفيز السواح الاجانب فقط وخصوصا حسب ما علمنا ان نسبة كبار السن هم النسبة الاكبر من بين السواح ولا بأس بتحسين الخدمات المحلية لاستقبالهم من اوتيلات ومنتجاعات سياحية او نقاط اثرية وكلنا نعلم النقص في التجهيزات في البنى التحتية للتناسب ذوي الاحتياجات  والسؤال يأتي هل ستساعد دعم السياحة الدامجة في اكمال سلسلة  الاحتياجات السياحية وتحسين بالبنى التحتية او فقط ستكون نجاحات صغيرة على مستويات عدد  قليل من المواقع.ولكن لا بد من الاعتراف ان تكون مرفقا من الاماكن السياحية الدامجة هي ميزة لك و نقطة جذب و خصوصا في ظل الوضع الاقتصادي المتردي